السبت، 17 سبتمبر، 2011

صديقتي الخضراء

في يوم من الايام عثرت على نبتة رائعة ليست ككل النباتات فهي الطفهم واجملهم تفوقهم عطراً وظلاً وكرماً ,,,
لها من الاوراق ما يكفي لاحتضان الجميع  و لها من الدف ما يكفي لاغراقنا جميعاً به لا اعلم لماذا انجذبت هذه النبتة بالذات ربما لشبهها الفضيع بي ربما بسبب حبها للحياة وتعطشها لعيش يوم جديد غالباً ما يكون ملي بالمصاعب و مع ذلك يملوها ايمان بأن الغد سيكون اجمل ,, لقد خيبت معظم الايام ظن نبتتي لكنها ما زالت صامدة بالرغم من لحظات الضعف والانهيار التي تمر بها احياناً .. تعاند الجميع و تواجههم تغرس جذورها الى اعمق النقاط بحثاً عن وطن اجمل ليس من اجل حصولها على الامان المطلق وحباً بما ستحصل عليه بل من اجلنا نحن من اجل توفير الحب والدعم الكافيين .. دون انتظار المقابل .... دون انتظار حتى كلمة شكر 
.
نبتتي رائعة و اصيلة نبتتي تسقي عطشها بالحرمان والالم تكفكف دموعها وتجفف اوراقها كي تتحلى بالثبات اللازم لاخراجي من تعاستي ومساعدتي على النهوض في الفجر الجديد ....
شكراً يا نبتتي شكراً شكراً شكراً
رجائي الوحيد كوني كما انتٍ فلقد وقعت في غرام طبيعتك و اعدك اننا باقون للابد كما نحن فكل الناس و الحياة وما فيها زائل الا نحن باقون الى الابد


نهل رياض قاسم






الاثنين، 12 سبتمبر، 2011

انا و هادي .. و الايام تمضي


لا ادري ما الذي فعله غيابك بي ... فتراني مرة احاول الاستناد عليك و تقوية نفسي بصوتك و في بعض الاحيان اواسي نفسي بك  وتراني بعد حين انهار انهار امام ناظريك أنهار دون اي تجاوب او رد فعل من قبلك .. لماذا يا هادي ؟؟ لماذا ؟؟؟
الم تعد تحبني كواحدة من ابنائك كما في السابق .. لقد اعتدت التغاظي عن خذلاني المستمر .. لكن لماذا هذه المرة لم تستطع ان تغفر لي ..
من سيعدني بالاخوة و الصداقة الابدية بعد الان .. من سيناديني بالغالية .. و من سيصفني بأروع الغامضات من سيشبهني بلوحات رامبرانت و من سيتلو علي شعر فروغ زاده
رحيلك يا هادي غيرني فأنا الان أمر بوأحدة من اصعب الازمات واجابه اكبر التحديات .. انتظرك يا هادي لتساعدني على النهوض من الجديد واخراجي من محنتي  .. انتظرك .. انتظرك

الصديقة والابنة و الصديقة الاوربية (35)

محبتي  واشتياقي

نهل رياض قاسم  

الأربعاء، 29 يونيو، 2011

لعنة انثى



لم اتوقع انه وفي يوم من الايام ستشكل انوثتي عائقا امام احلامي ورغباتي ... احلامي بأن اكون حرة ذات صوت مسموع يصل صداه الى ابعد المديات الى عوالم اخرى بل الى كون اخر
لم اتصور ان عيناي الواسعتان او شفتي المكتنزة وشعري الاسود سيشكلان تهديدا للامن القومي ...
نعم الامن القومي ولم الاستغراب
خوفا على الامن وحفاظا على اسرار الدولة العظمى تم اقصائي من الصفوف الاولى في المجتمع تم خفض ترددات صوتي خوفا من ان تصل الى الجهات التي ستأخذ بيدي
دعني اقل لك شيئا لم يخلق بعد من هو قادر على قتلي ليس قتلي جسديا لا بل قتلي معنويا وروحيا ربما ستقول لي انها مجرد افكار لفتاة طائشة تحاول ان تضع حجر الاساس لحياتها بشتى الوسائل سوف ارد عليك واقول انا اكثر من مجرد فتاة طائشة
انا ثائرة ... نعم ثائرة ولم الاستغراب لقد خلقت لكي اثور على كل ما هو مألوف خلقت لكي احارب التقاليد والافكار الرجعية خلقت لكي يعلو صوتي لانه صوت الحق ولن تستطيع انت بأسلحتك المدججة اسكاتي اتعلم لماذا ؟
لان صرخة الثائر تعلو على اصوات الصواريخ والاسلحة الثقيلة
صرخة الثائر لا تموت بل يستمر صداها بالعلو الى ابد الابدين حتى يظهر الحق ويعم السلام

نهل رياض قاسم

الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

U

اجمل الصفات التي من الممكن ان يمتلكها الانسان هي الرقة ... والاجمل من ذلك عندما يتفنن المقابل في اخفائها وهو على يقين بأن لك القدرة على ملاحظتها .




لديه من الطيبة ما يكفي لاحتواء العالم ...


لديه من المكر هاهاهاها ما لا يمكن احصائه . لكني اتكلم عن المكر الجميل
المكر الذي يجعلك في حالة من الترقب والتأهب التام لكي تكون على اتم الاستعداد للمواجهة التي غالبا ما تكون نتائجها محسومة لصالحهة .


له عين رائعة   تستبصر ما لا يراه الاخرين
لديه عدسة مذهلة تخترق جميع الحدود لتصل الى دواخل الاخرين .




صديق لطيف ورائع
مستمع مذهل
محاور ممتاز
قلم مبدع
شخصية غريبة ومثيرة للاهتمام
موهبة رائعة تفوق حد الادراك


نعم انه انت يا سام


دُمت لمحبيك
و دُمت صديقاً


تقبل تحياتي المتواضعة

نهل رياض قاسم

الاثنين، 27 يونيو، 2011

اطياف امرأة

كيف لي ان احيا مع هذا العذاب
كيف لي ان اراك تعيش يومك وحيدا تسهر الليالي وانت تتقلب على سريرك بحثاً عن دف ربما خلفته وراءها بحثاً عن عبق عطر تركته  ليؤنس وحدتك في اشد الايام ايلاماَ .


كيف استطعت ان تقضي ما يقارب العقدين وحيداَ حتى من ظلها . كل ما تحمله هو


ذكريات ... اطياف ... همسات ... اصوات ضحكات تعالت في يوم ما .




ربما حسدتك يوما ... حسدت الحرية والروح الحالمة التي تمتلكها


لكني بالتأكيد لن احسدك على كم الوحدة الهائل الذي يثقل كاهلك ...


ترى كيف استطعت ان تكمل حياتك بعد ان خسرت اهم ما تملك خسرت من كانت اقرب اليك من نفسك


خسرت ....
شريكة حياتك




نهل رياض قاسم

الأحد، 26 يونيو، 2011

قصــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــــي

قصتي


ساروي لكم اليوم قصتي ربما سمعتم ما يقارب سردها لكني ساختلف معكم في بعض الامور او ربما في بعض التفاصيل


انا طفلة وامرأة وفتاة
اجمع كل هذه الصفات في شخصية واحدة .. صدقوني لست مصابة بأي نوع من انواع الانفصام بل انا سليمة العقل ( ربما هو اسلم ما تبقى لي )


طفلة بعطفي .. بخجلي .. وحبي اللامشروط للمقابل
امرأة .. بعقلانيتي .. بهدوئي .. و بأتزاني
فتاة .. بتصرفاتي .. بأفكاري ..بتمردي .. وعصياني في بعض الاحيان
احلم ... نعم احلم اليس هذا واحداً من اهم حقوقي .
احلم بالحصول على الوقت الكافي لتحقيق اكبر واهم طموحاتي دون النظر الى الماضي دون التفكير بالفرص التي اضعتها يوماَ ما .


احلم بالامان ....ليس الامان المعهود
بل الامان الداخلي فأنا وان جلست داخل حصون وقلاع يتبقى لدي شعور بالخوف والرهبة لا اعلم لماذا ربما من القادم ربما من المجهول او ربما الاثنان فالقادم هو المجهول الذي لا يعلمه اي مخلوق !!!
( اااااه كم اتمنى التخلص من هذا الشعور )


سأحقق كل هذه الاحلام يوماً ما ... اعدكم قبل ان اعِد نفسي فلربما حصلت منكم  على الدعم والايمان الكافي لجعلي اتقدم الى الامام ....
اتمنى ان احظى بالحب يوما فلربما استطاع ان يغير نظرتي     الحزينة والمتشائمة للحياة عله يعلمني ان للحياة طعماً اخر ... عله يعطيني سبباً اخر كي يزدهر ربيع حياتي من جديد ( فقد اشتقت الى الوان ازهاره وعبقها )
.
.
.
.
.
استيقظ ارجوك فلم اكمل قصتي بعد
لكن
أتعلم اريدك ان تكَمل غفوتك فلا اريد ان افسد احلامك الرقيقة بالتطرق الى التفاصيل التعسة .
شكرا لك فلقد كنت مستمعاً مذهلا